يعد كل من البروبيوتيك والبريبيوتيك مهمان لصحة الجسم، وعلى الرغم من أن البروبيوتيك والبريبيوتيك تبدو متشابهة، إلا أن الاثنان يلعبان أدوار مختلفة في تعزيز الصحة، فالبروبيوتيك هو بكتيريا نافعة مفيدة توجد في بعض الأطعمة أو المكملات الغذائية، بينما البريبيوتيك هو غذاء هذه البكتيريا النافعة.

ما هو البريبيوتيك؟

تساعد البريبيوتيك على نمو البكتيريا النافعة، حيث تتكون البريبيوتيك من ألياف وكربوهيدرات لا يستطيع الجسم هضمها، ولكنها تعمل كغذاء للبكتيريا النافعة الموجودة بشكل طبيعي في الجهاز الهضمي أو التي يتم إدخالها إلى الجسم عن طريق تناول مكملات البروبيوتيك، وتوجد البريبيوتيك في الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة، والبقوليات، والبصل، والثوم.

ما هو البروبيوتيك؟

البروبيوتيك هي مكملات غذائية تحتوي على بكتيريا نافعة تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة بشكل طبيعي في الأمعاء، والتي تساعد بشكل أساسي في تكسير الطعام وعملية الهضم الصحي. وتوجد البروبيوتيك في العديد من الأطعمة المخمرة، مثل الزبادي والخميرة.

أهمية البروبيوتيك والبريبيوتيك

يمكن أن  يحتاج الجسم البروبيوتيك والبريبيوتيك، حيث تدعم كل من البروبيوتيك والبريبيوتيك الجسم في بناء والحفاظ على مستعمرة صحية من البكتيريا النافعة أو الكائنات الحية الدقيقة والتي يشار إليها أيضاً باسم نورمال فلورا. وتوجد الفلورا بشكل طبيعي في المعدة، والأمعاء، والمهبل، وتساهم في العديد من الوظائف المهمة في الجسم، مثل: سلامة الجهاز الهضمي، بما في ذلك هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية، وإنتاج العديد من الفيتامينات في الأمعاء، بما في ذلك حمض الفوليك، وفيتامينات B6 و B12، وتحفيز جهاز المناعة، ومحاربة نمو الفطريات في تجويف الفم والمهبل، والمساهمة في عملية التمثيل الغذائي، والتأثير على الوزن.

فوائد البروبيوتيك

تعتمد استفادة الشخص على البروبيوتك على نوع البكتيريا النافعة فيها، وعلى مكان وجودها بشكل طبيعي في الجسم، والتي تختلف من شخص لآخر، وفيما يلي أبرز الفوائد الصحية الواعدة للبروبيوتيك للصحة:

1- الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي: تساعد البروبيوتيك في تحقيق توازن البكتيريا المفيدة والضارة الموجودة في الجهاز الهضمي، حيث يؤدي وجود عدم توازن بينهما إلى حدوث مشاكل صحية، وقد يحدث ذلك نتيجة الإصابة بمرض ما أو تناول أدوية معينة أو حتى اتباع نظام غذائي غير صحي، وقد يؤدي استخدام البروبيوتيك إلى العلاج والوقاية من حدوث بعض المشاكل في الجهاز الهضمي، الذي يحدث نتيجة مشاكل في عملية الهضم بسبب عدم توازن البكتيريا المفيدة والضارة في الجسم، إضافة إلى دورها المقترح في التخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبي، والداء المعوي الالتهابي.

2- منع وعلاج الإصابة بالإسهال: للبروبيوتيك دور في مكافحة الإصابة بالإسهال الناتج عن العدوى بالبكتيريا، والمساهمة في التخفيف من حدتها والأعراض الناتجة عنها، إضافة إلى دور البروبيوتيك في الوقاية والتخفيف من الإسهال الناتج عن تناول بعض أنواع المضادات الحيوية، والتي تؤثر بشكل سلبي على توازن البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي، حيث وجدت بعض الدراسات العلمية أن تناول البروبيوتيك يساهم في خفض خطر الإصابة بالإسهال بنسبة تصل إلى 51% تقريبًا.

3- الحفاظ على صحة القلب: هناك أنواع من البروبيوتيك من شأنها أن تؤثر على مستويات الكوليسترول الضار من خلال تحطيم الكوليستيرول في الأمعاء واستخدامه كغذاء، إضافة إلى دور محتمل في خفض ضغط الدم المرتفع في حال تم تناوله بشكل منتظم.

4. فوائد البروبيوتيك الأخرى: هناك العديد من الفوائد الأخرى المحتملة للبروبيوتيك، ولكنها ما تزال قيد الدراسة والأبحاث، نذكر منها ما يلي: المساهمة في علاج والتخفيف من حدة بعض أنواع الحساسية والأكزيما، وتعزيز صحة الجهاز المناعي، والمساعدة في فقدان الوزن والتخفيف من الدهون المتراكمة حول منطقة البطن، وخفض أعراض الإصابة بالالتهابات، والحماية من الإصابة بالاكتئاب والقلق، وتعزيز صحة الجلد وحمايته من الإصابة بالأمراض المختلفة.

مصادر البروبيوتيك

يتواجد البروبيوتيك بشكل طبيعي في العديد من المصادر الغذائية، إضافة إلى وجوده على شكل مكملات غذائية تباع في الصيدليات. إليك فيما يلي أبرز الأطعمة التي يتواجد فيها البروبيوتيك: الزبادي واللبن المخيض، والملفوف المخمر، والمخللات، وبعض أنواع الأجبان مثل جبنة الحلوم، والخبز المصنوع من العجين المخمر، وبعض أنواع الطعام الآسيوي، مثل الكيمتشي، وحساء الميسو.

ما هي جرعة البروبيوتيك؟

أيضاً إن من الفرق بين البروبيوتيك والبريبيوتيك هو الجرعة، حيث يوصى غالبًا بتناول مكملات البروبيوتيك يوميًا، ولكن هناك بعض الآراء الطبية التي تنصح بتناول جرعة من مكملات البروبيوتيك مرتين أسبوعيًا، وينصح باستشارة الطبيب قبل البدء بتناول مكملات البروبيوتيك.

الآثار الجانبية للبروبيوتيك والبريبيوتيك

يعد استخدام البريبيوتيك والبروبيوتيك آمن للأشخاص الأصحاء على نحو عام، وذلك وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. ولكن هناك حالات نادرة قد يمرض فيها الشخص السليم بعد تناول أنواع معينة من البكتيريا الموجودة في مكملات البروبيوتيك، وهذا شيء يجب الانتباه عليه عند أخذ البروبيوتيك لأول مرة، ونذكر فيما يلي الآثار الجانبية المحتمل حدوثها بعد تناول البروبيوتيك والبريبيوتيك، وخاصة في الأيام الأولى من بدء تناولهما وهي: الغازات والإمساك والبراز الرخو وفقدان الشهية والانتفاخ والارتجاع الحمضي.

موانع استخدام البروبيوتيك

تعتبر البروبيوتيك بشكل عام آمنة للاستخدام، سواء من الأطعمة أو كمكمل غذائي، ولكن هناك بعض الحالات التي لا ينصح باستخدام البروبيوتيك فيها، نذكرها فيما يلي:

  • حالات ضعف الجهاز المناعي مثل مرضى السرطان.
  • بعد الخضوع لإجراء جراحي.
  • في حالات الأمراض المزمنة التي تؤثر على الجهاز المناعي.
  • الأطفال الصغار أو الرضع، خاصة في حالة المرض.

ينصح باستشارة الطبيب قبل البدء بتناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك أو استخدام المكملات الغذائية، للتأكد من عدم وجود أي موانع صحية لاستخدامها بشكل آمن.

 

أفضل 4 منتجات من البروبيوتيك من منتجات أي هيرب

 

بروبيوتيك Now Foods

بروبيوتيك Now Foods

  • 25 مليار وحدة مضمونة
  • يحتوي على 10 سلالات من البروبيوتيك والنبيتات المعوية الصحية
  • خالي تمامًا من منتجات الألبان والصويا والجلوتين
  • منتج ذو جودة مضمونة وفقًا لممارسات التصنيع الجيدة
  • مكمل غذائي مناسب لجميع النباتيين
  • يحتوي على تشكيلة متوازنة من الكائنات الحية التي تتألف من سلالات بكتيريا مقاومة للأحماض ومعروفة باستعمار الجهاز الهضمي البشري بشكل طبيعي
  • يتم تناول كبسولة واحدة مرة إلى مرتين يوميًا بين الوجبات أو على معدة فارغة

لشراء المنتج اضغط هنا

 

بروبيوتيك للنساء Dr. Formulated

بروبيوتيك للنساء Dr. Formulated

  • 50 مليار وحدة مضمونة
  • يدعم صحة المهبل والجهاز الهضمي وجهاز المناعة
  • يحتوي على 16 سلالة من البروبيوتيك المفيد
  • خالي تمامًا من الجلوتين ومنتجات الألبان والصويا والمأخوذ من سلالات متنوعة مقاومة لأحماض المعدة والصفراء
  • صنع بأيدي خبير صحة الدماغ الأمريكي (ديفيد بيرلموتر) وهو طبيب أعصاب حاصل على شهادة البورد الأمريكي، وصاحب المؤلّفات الأكثر مبيعًا ضمن قائمة نيويورك تايمز، وزميل الكلية الأمريكية للتغذية، وخبير في مجال الميكروبيوم البشري
  • يتناول البالغون كبسولة واحدة يوميًا، ويمكن تناوله مع الطعام أو بدونه، ويمكن فتح الكبسولات، ويمكن تناول المحتويات مباشرة مع الماء أو العصير

لشراء المنتج اضغط هنا

 

بروبيوتيك California Gold Nutrition

بروبيوتيك California Gold Nutrition

  • 100 مليار وحدة مضمونة
  • يحتوي على 8 سلالات بروبيوتيك نشطة وخاضعة للبحوث السريرية
  • يحتوي على 5 سلالات من بكتيريا الملبنة و3 سلالات من بكتيريا الشقاء
  • خالي تمامًا من منتجات الألبان والجلوتين والمكونات المعدلة وراثيًا والصويا
  • يُنتج في منشأة مسجلة (معتمدة) خاضعة للرقابة من جهة خارجية تلتزم بممارسات التصنيع الجيدة الحالية
  • معتمد من برنامج iTested
  • تناول كبسولة واحدة يوميًا مع الطعام أو من دونه

لشراء المنتج اضغط هنا

 

مصل بروبيوتيك PrescriptSkin

مصل بروبيوتيك PrescriptSkin

  • خميرة بروبيوتيك لتعزيز البكتيريا الدقيقة المفيدة للبشرة واستعادة النضارة
  • زبادي لتقوية الحاجز الواقي للبشرة وتنعيمها
  • يحتوي على شاي أخضر وبابونج وآذريون
  • مصل علاج نهاري وليلي
  • خالي تمامًا من البارابينات والكبريتات والفثالات
  • ضعيه بعد التنظيف واستخدام التونر

لشراء المنتج اضغط هنا

 

About the author

وليد احمد

وليد احمد

- مساعدة الباحثين في إعداد البحوث والدراسات الأكاديمية.
- إمكانية البحث على قواعد البيانات العربية والعالمية لاستخراج أهم البحوث العلمية.

Leave a Comment